كونوا عبــــــــــــــــــــــــاد الله إخواناً
تذَكَّرْ أنّكَ إلى ربّكَ عائد، وأنّ النعيمَ نعيمُ الآخرة، وأنّ الدنيا دار اختبار وعمل، كنْ فيها عابرَ سبيل، وتزوّدّْ لآخرتكَ دون كلل ولا تعب، فلن يرافقكَ إلى قبركَ إلاّ عملك الصالح، ليكون لك نوراً فيه وعلى الصٍّراط بإذن الله، واعلمْ أنّ حياةَ القلب في ذكر الله, ما أجملَ الحياةَ لله ومعه...

مشاكل الأطفال ..تشرد-الحرمان-التشغيل-العنف-حقوق-واجبات-وغيرها...

اذهب الى الأسفل

حصري مشاكل الأطفال ..تشرد-الحرمان-التشغيل-العنف-حقوق-واجبات-وغيرها...

مُساهمة من طرف yusef82 في السبت 15 نوفمبر - 8:25

مشاكل الأطفال ..تشرد-الحرمان-التشغيل-العنف-حقوق-واجبات-وغيرها

أولاً: المشكلات:

أ‌. مجال التعليم:



1. ارتفاع التسرب المدرسي في معظم الدول العربية بالرغم من تفاوت المستويات الاقتصادية لهذه الدول.

2. تدنى مستويات التعليم وظروفه الأكاديمية والبيئية و ضعف النشاطات المدرسية و عدم وجود بيئة ملائمة لنمو الطفل واستغلال طاقاته سواء في الدول الغنية أو الفقيرة (كالمسرح والمكتبة والملاعب)

3. عدم توفر التجهيزات اللازمة في معظم المدارس لمتطلبات ذوي الاحتياجات الخاصة وضعف الإعداد لاستقبال هذه الفئة من معلمين وبيئة مدرسية.



ب‌. المجال الصحي:



1. هنالك تفاوت في المستويات الصحية بين المدن: وفيات الأطفال و الرضع ترتفع في بعض المدن مثل صنعاء والخرطوم وفي المقابل تنخفض في الكويت وبيروت والرياض وعمان.

2. تأثير العنف والنزاع المسلح على الظروف الصحية والنفسية والعقلية لأطفال بعض المدن مثل غزة والجزائر والخرطوم.

3. يؤثر التلوث البيئي والازدحام على السلامة الصحية للأطفال في المدن لاسيما في الأحياء الفقيرة التي تفتقر للملاعب والمرافق العامة.

4. هناك بعض العوامل والظروف التي تهدد سلامة الأطفال مثل ختان الإناث، حوادث السير، تعاطي المخدرات والإدمان ومشابها ذلك.

5. وجود مشكلات صحية مرتبطة بالتغذية في بعض المدن فبينما يعاني البعض من سوء التغذية يتعرض الآخرون لمشكلات السمنة الناتجة عن إهمال النظام الغذائي.



جـ. المجال الاجتماعي:



1. تفشي مشكلات العنف ضد الأطفال كالعنف الجسدي والجنسي والنفسي في المدارس والأسرة و المجتمع بشكل عام.

2. التمييز ضد الطفلة الأنثى في التعليم وفي استخدام المرافق العامة.

3. الاعتماد على الوجبات السريعة و على العمالة المنزلية (الخدم والسائقين) في بعض المدن وتأثير ذلك على التنشئة الاجتماعية وعدم وضوح الأدوار الأسرية.

4. قلة الأنشطة الترويحية والثقافية والرياضية الهادفة لشغل وقت الفراغ.



د. أطفال الشوارع:



1. توجد هذه الظاهرة في الدول الغنية والفقيرة ولكنها تتفاوت في حدتها بين المدن العربية.

2. يترتب على تشرد الأطفال في الشوارع مخاطر متعددة كالتسول وعمالة الأطفال والانحراف وتعاطي المخدرات وغيرها من المشكلات السلوكية.

3. من أهم أسباب تفشي هذه الظاهرة: الفقر، التسرب المدرسي، التفكك الأسرى، تعاطي المخدرات، عدم تسجيل الأطفال عند الولادة وما يترتب على ذلك من عدم الاستفادة من التعليم والخدمات الأخرى، عدم تهيئة البيئة المدرسية لتصبح جاذبة لاستمرار الأطفال في التعليم، وقلة الفرص الوظيفية المستقبلية.





هـ. الأطفال ذوى الاحتياجات الخاصة:



- ضعف الخدمات المقدمة للأطفال المعاقين و ذوى الاحتياجات الخاصة، ويلاحظ وجود تقدم نسبي في الجانب الكمي على حساب نوعية الخدمات.

- ظهرت مشكلة الأطفال الأيتام و مجهولي الوالدين ومحاولات التعامل معها من خلال الأسر البديلة والأم المرضعة والرعاية الإيوائية.





ثانياً: الصعوبات:



1. عدم وجود قواعد بيانات فيما يتعلق بأوضاع الطفولة في المدن، لا سيما فيما يتعلق بعمالة الأطفال، أطفال الشوارع، الأطفال ذوى الاحتياجات الخاصة وكذلك عدم توفر البيانات وفقاً للنوع والحضر والريف.

2. يلاحظ أن النقص في المعلومات لم يقتصر على الدول ذات الإمكانيات المحدودة بل شمل أيضاً الدول الغنية مما يشير إلى أن الإمكانيات المادية ليست السبب الأساسي للقصور في البيانات.

3. يلاحظ عدم وجود هيئة مختصة برصد وجمع البيانات والإحصاءات من المؤسسات المختلفة التي ترعى الطفولة.

4. ضعف التنسيق بين المؤسسات التي ترعى الطفولة، ومن ثم تأتي المعلومات مشتتة ومتضاربة.

5. الاختلاف في المفاهيم والمصطلحات المستخدمة في قضايا الطفولة (أطفال الشوارع – المتسولين – مجهولي الأبوين ... إلخ).

6. أشارت الدراسات إلى وجود فجوة في التوثيق وتداول المعلومات المتوفرة بسبب ضعف الكفاءات التي تعمل في مجال توثيق المعلومات (المهارات الفنية الإدارية التقيمية والتنسيقية).

7. الاعتماد على المصادر الرسمية والحكومية كمصدر رئيس للمعلومات عن أوضاع الطفولة، ومن ثم تظهر أهمية الشفافية في جمع وتحليل المعلومات لتنفيذ البرامج والخطط.

8. عدم توفر التشريعات والقوانين الملزمة وضعف مراقبة تطبيقها.



ثالثا:الحلول:



كيف يمكن سدّ الفجوة المعرفية؟



- الاهتمام بإجراء ممسوحا للمنطقة المراد دراستها لتحديث البيانات من حين لآخر.

- وضع أولويات للبحوث للتعرف على أولويات قضايا الطفولة وعلى انجح الطرق لمعالجتها ورفعها لمجالس الطفولة في كل دولة ليتم بحثها والعمل بها.

- تحديد الإطار الزمني للعمل في مجال معين لتنفيذ الأولويات مع المرونة في التغيير.

- تطوير الأساليب البحثية بما يتلاءم مع الاحتياجات المتطورة وتطوير الأساليب الإحصائية والمناهج التحليلية وعدم الاكتفاء بتقديم المعلومة دون معالجتها.

- تبادل التجارب بين المدن و تشجيع المدن التي توفر معلومات دقيقه وشاملة عن الأطفال بجوائز تحفيزية.

- الاهتمام بالتدريب والتأهيل للكوادر العاملة في مجال الطفولة وبناء القدرات على المستويات القطرية وعلى مستوى البلديات، وإقامة ندوات وورش عمل لتطوير طرق جمع وإعداد وتحليل وتوثيق ونشر بيانات الطفولة.

- اعتماد برنامج DevInfo في الأقطار العربية لتحديد المؤشرات اللازمة للتصدي لقضايا الطفولة على مستوى البلديات.

- ضرورة استفادة البلديات من خبرات الباحثين وأساتذة الجامعات لتطوير إدارة المعرفة والبحث العلمي عن الطفولة.

- إنشاء وحدة داخل البلديات لإدارة معرفة بيانات الطفولة لتقوم بالتنسيق مع الجهات العاملة في مجال جمع بيانات الطفولة.

- إنشاء مركز وطني للمعلومات الخاصة بالطفولة يتكون من فريق وطني متخصص، ويشمل ممثلين عن القطاعات المختلفة التي تتعامل مع قضايا الطفولة.

- تفعيل الإعلام بكافة وسائله لنشر المعلومات وإقامة الحملات الإعلامية لما يتم انجازه من دراسات حول الأطفال لتجنب الازدواجية و التراكمية، والعمل على إدماج الإعلاميين في القضايا والمؤتمرات المتعلقة بقضايا الطفولة.

- إيجاد موقع الكتروني وطني وقومي لتبادل المعلومات بين كافة المؤسسات العاملة الرسمية وغير الرسمية.

- السعي لكسب الالتزام والتأييد السياسي وكسب الجهات الممولة.

- توضيح أدوار الشركاء فيما يتعلق بإدارة المعرفة عن أوضاع الطفولة و وضع نظام يلزم الشركاء بجمع ونشر المعلومات وتسهيل تداولها واستخدام التقنية الحديثة في ذلك.

- تفعيل القرارات الدولية والتشريعات المرتبطة بحماية حقوق الأطفال.













رابعا: الجهات المسؤولية عن تنفيذ المهام :



- البلديات مع مراعاة مرونة التعامل بسبب الاختلاف بين الأجهزة الإدارية للبلديات.

- المجالس العليا للطفولة.

- الوزارات والمصالح الحكومية كوزارة التخطيط، وزارة الصحة، وزارة التربية والتعليم، التنمية الاجتماعية، مع العمل على تفادي مركزية القرار وتكامل الأدوار.

- المنظمات غير الحكومية و الجمعيات المتخصصة في رعاية الأطفال ضحايا التهميش

- أندية الشباب.

- المرجعيات السياسية.

- المرجعيات الدينية.

- دائرة الإحصاءات.

- المؤسسات الإعلامية.

- الجامعات / مراكز البحث العلمي.

- وجود جهة تنسق بين كل الجهات السابقة العاملة في مجال الطفولة.



دور البلديات



- التأمين على دور البلدية في الرعاية والتنسيق مع الجهات العاملة في مجال قضايا الطفولة.

- قيام البلديات بتغذية قاعدة البيانات الوطنية حول قضايا الطفولة.

- تكوين إدارة على مستوى البلديات للتعامل مع قضايا الطفولة بعد تقديم التدريب والتأهيل اللازمين لأعضائها.







دور مجالس الطفولة:



- التنسيق بين الجهات العاملة في مجال الطفولة.

- التخطيط ورسم السياسات ووضع البرامج ومتابعة تنفيذها.

- إنشاء قاعدة بيانات عن الطفولة.

- دور توعوي بقضايا الطفولة.

- تدريب الكوادر و تحديد احتياجات الطفولة.

- تحديد أولويات البرامج.

- تقييم البرامج والمشروعات.



ختام:



وبالإضافة إلى التوصيات الواردة في (ثالثا) أعلاه، وإلى ما تمخضت عنه جلسات النقاش التي تم تلخيص أهم نتائجها أعلاه، خلصت الجلسة الأخيرة للورشة للاستنتاجات والتوصيات التالية:

1. ضرورة إنشاء قاعدة معلومات مركزية حول أوضاع الطفولة في كل دولة يشرف عليها المجلس الوطني للطفولة ويتم تغذيتها من قواعد المعلومات المتاحة لدى الجهاز المركزي للإحصاء، الوزارات المعنية، المنظمات الدولية والوطنية إضافة إلى الإدارات المحلية ( ولايات، محافظات، أمانات مدن، وبلديات). وتكون هذه المعلومات متاحة لجميع المعنيين والمستخدمين.

2. ضرورة حث الأجهزة المركزية للإحصاء على تضمين أسئلة كافية عن أوضاع الأطفال في التعدادات السكانية التي تجريها، وإتاحة النتائج مفصّلةً حسب المناطق الحضرية والريفية لجميع المعنيين.

3. نظراً لعظم الموارد المطلوبة لإنتاج معلومات تفصيلية دقيقة يجب تحديد الأولويات بدقة فيما يتعلق بنوع المعلومات ودرجة الدقة المطلوبة فيها و الاستفادة قدر الإمكان من المعلومات المتوفرة حالياً في تطوير التدخلات والبرامج المطلوبة إلى حين توفر معلومات أكثر دقة وتفصيلاً.

4. ضرورة اعتماد الإدارات المحلية والبلديات كشريك أصيل في الاهتمام بالأطفال وبتوفير احتياجاتهم وضمان حقوقهم، وضرورة الالتزام السياسي بذلك.

_________________



avatar
yusef82
المشرف العام
المشرف العام

ذكر
عدد الرسائل : 517
العمر : 36
الدولة : Morocco
العمل/الترفيه : informaticien
المزاج : محب لرسول الله صلى الله عليه و سلم
الشكرلله وحده عز وجل :
70 / 10070 / 100

شخصية الميدان :
السٌّمعَة : 27
نقاط : 19700
تاريخ التسجيل : 28/12/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ahalilach.allgoo.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

حصري رد: مشاكل الأطفال ..تشرد-الحرمان-التشغيل-العنف-حقوق-واجبات-وغيرها...

مُساهمة من طرف محمد اعليلش في السبت 15 نوفمبر - 8:55


_________________



avatar
محمد اعليلش
المدير العام
المدير العام

ذكر
عدد الرسائل : 517
العمر : 34
الدولة : طنجة،المغرب
العمل/الترفيه : مساعد و مستفيد
المزاج : مرح و محب لرب العالمين
الشكرلله وحده عز وجل :
70 / 10070 / 100

شخصية الميدان : أحبكم في الله
السٌّمعَة : 28
نقاط : 19991
تاريخ التسجيل : 22/12/2007

بطاقة الشخصية
القوة: 150

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.ahalilach.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

حصري رد: مشاكل الأطفال ..تشرد-الحرمان-التشغيل-العنف-حقوق-واجبات-وغيرها...

مُساهمة من طرف yusef82 في الأحد 23 نوفمبر - 21:06


_________________



avatar
yusef82
المشرف العام
المشرف العام

ذكر
عدد الرسائل : 517
العمر : 36
الدولة : Morocco
العمل/الترفيه : informaticien
المزاج : محب لرسول الله صلى الله عليه و سلم
الشكرلله وحده عز وجل :
70 / 10070 / 100

شخصية الميدان :
السٌّمعَة : 27
نقاط : 19700
تاريخ التسجيل : 28/12/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ahalilach.allgoo.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى